قداش نتولدو من مرة .. ؟

قداش نتولدو من مرة .. ؟
نتولدو الف مرة و مرة
نتولدو في اللحضة المرة
نتولدو بالكلمة الحرة
نتولدو مرة كي نقابلو الدنيا
نتولدو مرة كي نحبو و المشاعر فينا يدبو ودقات القلب يعدو في لحضات الولادة ..
نتولدو مرة علی الركح .. بالفن يتدفن الساهي يتولد الزاهي الباهي .. تتمحی الذكرة و الفكرة الخايبة .. يتعرا المخبي في قاع الخابية ..
Lire la suite

Publicités

هذيان لا يلزم أحدا..

وأعرف أنك لا تستحقين كل هذا الألم , وأعرف كذلك أنك تحبين الربيع كلما غاب وأنك بذرة تنبت في قلب الحياة تنير بقاياها فتموت ثم تحيا من جديد .. يا إلاهي انك البذرة . لا تخفي عني حقيقة الأمور وانت تحاولين التعديل من حركة فستانك هذا , ظنا منك انك حين تخفين جسدك , اخفيت كل شيء .. Lire la suite

هي لحظة

عادي نهارك مرهون في لحظة ! هي الحياة مرهونة في دقة! كان وقفت توقف معاها الروح .. و تذهب معاها الشيرة .. و الموت كي تغميضة العين .. و ضحكة صغيرة تنسيك في هم سنين ..
أما كل نهار و نهارو .. و نهاركة يا المستني يستنى في وردو و نوارو ..
Lire la suite

رحلتي الى الطبيب النفسي

كان المكان مخيفا مثلما تحدثوا عنه

رحت اشق دهليزا مظلما طويلا تشتعل فيه اضواء صغيرة و تختفي حينا لتحدث اصواتا تزيد من رهبتي, سيطر السكون على المكان فلا يسمع سوى وقع اقدامي المترددة و قد امتزجت بأنقاس مرتعبة اخذت احث الخطى، تارة اتقدم و تارة التفت خلفي خشية ان تمسكني بعض الاشياء حاولت ان ازيح ذاك الخوف عني ففكرت في امي ثم تذكرت انها اجبرتني على القدوم الى هذا المكان، يقولون ان كل مكان يعكس شخصية صاحبه ترى كيف يكون؟ لابد انه خشن المظهر ذو طبع سيئ ام ان نظراته قاسية ام انه عبوس لا يبتسم ابدا Lire la suite

مازلت جالسا في تلك المحطة
أعيد النظر لك في كل كتابتي
ترسمين لوهلة فرح
و لوهلة أخرى تعب
و لوهلة جرح
و لوهلة حب
تجتاحنني في كل مرة أحاول أن أودعك فيها
تخطفيني أنفاسي و تخبرنني انك هنا بجواري
في بيتنا تتجولين دون خجلا
ترتدينا قميصي الاسود
تمسيكين فنجان قهوتك
تعبثينا بدفاتري
تلمسين شفتاي
و تتركنني في تلك الليالي الموحشة
أحاول أن أكرهك …ينتهي الوجع
أجد نفسي أحبك أكثر

Lire la suite